رئيس البلديه يستقبل الاجهزه الامنيه

عدد المشاهدات: 21

يطا – استقبل رئيس بلدية يطا د. عيسى سميرات وأعضاء المجلس البلدي، اليوم الخميس، في قاعة البلدية، قادة وضباط وأفراد الأجهزة الأمنية في يطا والمتمثلة بالشرطة، والأمن الوقائي، وجهاز المخابرات، والأمن الوطني، والدفاع المدني.

وحضر الاجتماع عضو المجلس التشريعي أبو علي يطا، وإقليم حركة فتح في يطا وضواحيها، وعدد من موظفي البلدية، والشخصيات الاعتبارية والعامة.

بدوره رحب سميرات بالأجهزة الأمنية كافةً، مؤكداً على دورهم الوطني اتجاه مسؤولياتهم الأمنية في حفظ الأمن والأمان، ووضعهم في صورة الوضع العام لمدينة يطا وتطلعات المجلس البلدي الجديد في النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وتحقيق التنمية المستدامة، مضيفاً بأن كل واحد في يطا هو رئيس بلدية من أجل حمل المسؤولية وخدمة المصلحة العامة، موضحاً بأن الأداء في العمل سيكون مميزاً من خلال التعاون المشترك مع الجميع، مقدماً شكره وعظيم امتنانه إلى الأجهزة الأمنية على هذه الزيارة.

من جانبه تحدث المقدم خليل أبو عيد مدير جهاز المخابرات في يطا باسم الأجهزة الأمنية، قائلاً : “نحن جاهزون لتقديم الدعم والمساندة للمجلس البلدي لتذليل كافة العقبات ولتقديم أفضل الخدمات وتحسينها”، مؤكداً على التعاون ضمن المنظومة الأمنية لحماية المواطن والمؤسسات ومقدرات الشعب الفلسطيني.

من جهته أكد أبو علي يطا على التعاون والعمل بروح الفريق الواحد وعمل لقاءات مستمرة مع الأجهزة الأمنية وتوصيل رسالة يطا إلى الجهات ذات الاختصاص من أجل نيل الحقوق والحفاظ على ديمومة التواصل بين البلدية والأجهزة الأمنية للمضي قدماً نحو الأفضل.

وأشار ياسين سميرات ممثلاً عن إقليم يطا وضواحيها، بأن هذه المرحلة تحتاج إلى بذل المزيد من الجهود من أجل الحصول على الحقوق وتقديم الخدمات، مؤكداً على مواصلة البناء لتحقيق التنمية الشاملة والاهتمام بالمؤسسات وتعزيز التعاون والشراكة ما بين الإقليم والبلدية والمؤسسات والمجتمع المحلي .

وأعرب محمد موسى أبو صبحه بصفته مواطناً، عن ثقته بالمجلس البلدي، مؤكداً أن المجتمع المحلي جاهز للتعاون مع المجلس الجديد، وأشار بأنه مع حقوق الموظفين داخل البلدية القدماء والجدد وأنهم على قدر المسؤولية، وأن يكون العمل جماعي ومشترك بين إدارة البلدية والموظفين والمجتمع المحلي تحت شعار معاً وسوياً للنهوض بمدينتنا يطا.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.