تكريم زوجة الأسير موسى عودة مخامرة

عدد المشاهدات: 591

يطا – كرم مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة بمدينة يطا المربية الفاضلة أنعام إبراهيم زين زوجة الأسير موسى عودة مخامرة، المحكوم بالسجن ثلاثين عاماً في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وجاء هذا التكريم في مقر مديرية التربية والتعليم في يطا، وذلك تقديراً واحتراماً لصبرها وإصرارها على مواجهة ظروف الحياة الصعبة برفقة ابنها الوحيد “محمود” ولعطائها وتميزها في عملها بوزارة التربية والتعليم.
وحضر التكريم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ورئيس مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة د. فهد أبو الحاج، وعضوا المجلس الثوري أوري ديفيز، وزياد الرجوب ، وكادر كبير من القيادات الوطنية في حركة فتح.
وكان في استقبالهم رئيس بلدية يطا إبراهيم هريني، وعدد من أعضاء المجلس البلدي، وإقليم حركة فتح في يطا والمسافر، وكادر التربية والتعليم، وعدد من الشخصيات الوطنية، ولفيف من أهالي الأسرى.
وأشار زكي، إلى دور مدينة يطا في مرحلة البناء والكفاح الوطني الفلسطيني والتي لعبت دورا أساسياً في كافة مراحل النضال الوطني وقدمت الشهداء والجرحى والأسرى، مؤكداً بأن تكريم زوجات الأسرى واجب وطني وتقديراً لما قدموه الأسرى من بطولات وتضحيات في سبيل الوطن.
وقال زكي أن هذا التكريم يدل على مدى الاحترام والتقدير للمرأة الفلسطينية الشامخة والصابرة والتي ضربت أروع الأمثلة في العطاء والتضحية، مؤكداً أن هذا التماسك ما بين شرائح الشعب الفلسطيني يعزز العمل الوطني والوفاء للشهداء والأسرى.
من جانبه، رحب هريني بالحضور، مؤكداً الوقوف إلى جانب الأسرى الذين ضحوا بحريتهم من أجل حرية الوطن وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مشيراً إلى أن هذه المبادرة بتكريم زوجة الأسير مخامرة يثلج صدورنا ويعطينا الأمل في نفوسنا جميعاً وفي نفوس الأسرى، ولتقديم حالة من الدعم والمساندة المستمرة للأسرى في سجون الاحتلال.
وتوجه الدكتور أبو الحاج في كلمته بالتحية إلى الأسرى القابعين في معتقلات الاحتلال الذين كسروا بإرادتهم الصلبة جبروت السجان، مؤكداً على أن أبناء الشعب الفلسطيني على استعداد لتقديم الغالي والنفيس في سبيل دعم قضية الأسرى التي تعتبر من أعدل القضايا على الإطلاق والاهتمام بعوائلهم وتكريمهم على صمودهم وما قدموه من نماذج وطنية يحتذى بها، مقدماً نبذه مفصله عن مركز أبو جهاد والخدمات التي يقدمها.
من جهتها، أشارت زين إلى معاناتها في ظل غياب زوجها الأسير، كحال العديد من زوجات الأسرى في سجون الاحتلال، مشيرةً بأنها ستبقى المرأة الوفية لزوجها حتى نيل حريته.
وتخلل التكريم كلمات لإقليم حركة فتح في يطا والمسافر ألقاها عضو الإقليم خليل حوشية، ومديرية التربية والتعليم ألقاها مديرها خالد أبو شرار، حيث أكدوا دعمهم للحركة الأسيرة والأسرى والوقوف بجانبهم حتى نيل حريتهم.
وفي سياق منفصل زار زكي والوفد المرافق له من الكادر الفتحاوي الوطني منزل المناضل عضو المجلس التشريعي السابق ورئيس بلدية يطا سابقاً زهران أبو قبيطة للاطمئنان على صحته، كما زاروا منزلي الأسيرين المناضلين بكر النجار و جواد حوشية اللذان يقبعان خلف قضبان سجون الاحتلال.

3%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a9

%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a9

%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a92

%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a93