الصلح سيد الاحكام والمصلحة العامة هي العنوان

برعاية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح القائد عباس زكي “أبو مشعل”، والمناضل الوطني صاحب المواقف الجريئة زهران أبو قبيطة “أبو نضال”، وعضو المجلس التشريعي أبو علي يطا “أبو إبراهيم”، وبحضور رئيس البلدية إبراهيم أبو زهرة “أبو فؤاد”، ونائبه محمد الشواهين “أبو أسامه” وعضو المجلس البلدي النائب السابق موسى أبو صبحه “أبو رامي”، وأعضاء المجلس البلدي، وعدد من الشخصيات، ومدير البلدية ناصر ربعي، ومدير الشؤون الإدارية طالب النجار، وجميع الموظفين والعاملين في البلدية تم الاتفاق والصلح بين رئيس البلدية ومدير البلدية ومدير الشؤون الإدارية في إشكالية تتعلق بالعمل.
وبعد مداولات إيجابية وسط أجواء من التفاؤل الذي رافق الجميع على قاعدة عودة المياه إلى مجاريها والعمل ضمن الأنظمة والقوانين المعمول بها في الهيئات المحلية ضمن منظومة متكاملة ومترابطة في العمل الخدماتي والإداري للمضي قدماً نحو التنمية المستدامة والنهوض بواقع مدينة يطا إلى الأفضل تم الاتفاق والصلح.
بدوره رحب أبو فؤاد بالضيف الكبير أبو مشعل وقيادات الصف الأول في يطا، مؤكداً على العمل ضمن الأنظمة والقوانين الموجودة في البلدية والتعاون المشترك ضمن فريق عمل هدفه الازدهار بالبلدية والمدينة وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين أينما وجدوا، وقدم شكره وعظيم امتنانه لكل من ساهم وبادر ودعم هذا الاجتماع واللقاء الدافئ الذي أسماه بالعرس اليطاوي.
من جانبه تحدث أبو مشعل عن حسن نوايا الطرفين وإرادتهم الجادة والصادقة في العمل ضمن فريق يعمل للصالح العام وهذا يجسد المعنى الحقيقي للنخوة والحكمة في التوجه نحو مأسسة منظومة عمل مشتركة من أجل النهوض بمدينة يطا على كافة الأصعدة والقطاعات.
وعبر أبو مشعل في كلمته عن اعتزازه بيطا ومناضليها ورجالاتها وعشائرها مشيداً بروح المحبه والتسامح وحالة الانسجام التي عبر عنها المتحدثون لما يخدم المصلحه العليا للمدينة والانطلاق الى الامام بروح الفريق الواحد المتوحد في مواجهة الاحتلال والتحديات الاستيطانية في المسافر.
من جهته أبدى أبو نضال تفاؤله بمخرجات هذا اللقاء المتعلق بتوحيد الصفوف في البلدية، وأن نلبي تطلعات الشارع اليطاوي بأكلمة وأن تكون المصلحة العامة هي العنوان للمجلس البلدي والموظفين والعمل ضمن القانون واحترام التسلسل الوظيفي وتطبيق الواجبات المطلوبة وهذا ينعكس إيجابياً على المجتمع المحلي.
وأكد أبو علي يطا في كلمته على التعاضد وفض جميع النزاعات هنا وهناك، مؤكداً أيضاً أن المطبخ الأول والأخير في العمل وتقديم الخدمات وإنشاء المشاريع التنموية هو الانسجام بين المجلس البلدي والموظفين.
وجدد أبو رامي تأكيده على أن هذا اللقاء يسوده أجواء ايجابية لها علاقة ودلاله بتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية، مشيراً أن هذا اللقاء ويحظى بالاحترام والتقدير من جميع الأطراف.
ورحب أبو أسامه نائب رئيس البلدية بهذا اللقاء، مؤكداً أن كل القرارات السابقة المتعلقة بالموظفين لاغيه وأن الكل على رأس عمله من أجل خدمة يطا وأهلها.
وعقب ذلك عقدت جلسة المجلس البلدي بحضور كافة أعضاء المجلس وبحضور مدير البلدية ومدراء الدوائر ورؤساء الوحدات ونقابة العاملين في البلدية من أجل أن تكون الأمور في الاتجاه الصحيح ضمن القوانين والأنظمة المرعية
صلح1

صلح2

صلح3

صلح4

صلح5

ربما ترغب في متابعة ...

0 تعقيبات على “الصلح سيد الاحكام والمصلحة العامة هي العنوان”

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Yatta

Fair
Humidity: 52
Wind: 8.05 km/h
19 F
12 24
24 Mar 2016
16 25
25 Mar 2016

لقاءات مباشرة