البلدية تستقبل وزيري الأشغال العامة

عدد المشاهدات: 46

بلدية يطا تستقبل وزيري الأشغال العامة
والريادة والتمكين

يطا – 17/10/2019 – استقبل رئيس لجنة تسيير أعمال بلدية يطا شكري ردايدة، اليوم الخميس في دار البلدية، وزير الأشغال العامة والإسكان الدكتور محمد زيارة، ووزير الريادة والتمكين المهندس أسامة السعداوي، ووفداً من وزارتي الأشغال العامة والإسكان والريادة والتمكين، وذلك .

وجاءت هذه الزيارة لإطلاع وزير الأشغال العامة على عدد من الشوارع الرابطة والشارع الرئيسي، وتم الاتفاق على استكمال الأعمال في شارع مدينة يطا – بيت عمرة وإزالة كل المخاطر الموجودة على جانب الشارع، وأخذ التدابير اللازمة المتعلقة بشارع مدينة يطا – السهل – خلة الميه من خلال تجهيز الوثائق والمخططات والتجهيزات حيث سيتم تأهيله وتعبيده من مثلث المزرعة مروراً بالسهل وخلة الميه حتى نهاية الشارع في أم لصفا 2019-2020، ودراسة تأهيل وتعبيد الشارع الرئيسي ضمن موازنة 2020.

وحضر اللقاء القائم بأعمال أمين سر إقليم حركة فتح في يطا وضواحيها محمد عبد الوهاب أبو زهرة، وعدد من أعضاء الإقليم والكادر الفتحاوي، وعدد من الأسرى المحررين، ومدير مديرية الأشغال العامة في الخليل م. صلاح ربعي، وبلدية الكرمل، ومجلس قروي بيت عمره، ومجلس قروي سوسيا، ومجلس قروي خلة الميه والتجمعات الأخرى، ومجلس الخدمات المشترك، ومدير بلدية يطا ناصر ربعي، وموظفي البلدية.

بدوره رحب ردايدة بمعالي الوزيرين، والوفد الضيف، وقدم شرحاً وافياً عن مدينة يطا واحتياجاتها من المشاريع المستقبلية الحيوية لتلبية احتياجات أهالي مدينة يطا، مشيراً إلى العمل على تطوير الحالة الخدماتية المقدمة للمواطنين بالشراكة مع الجهات ذات الصلة، موضحاً أن ذلك يتطلب بذل الجهود لدعم وتنفيذ المشاريع في جميع القطاعات المختلفة في مدينة يطا.

من جهته استعرض أبو زهرة وعودات دولة رئيس الوزراء المتمثلة “بأنه لا يمكن أن يكون هناك أي تفاوت في مستوى الخدمة بين محافظة أو مدينة وأخرى”، مؤكداً بأن هذا الكلام يجب أن يمارس واقعاً على الأرض لأن يطا تحتاج الكثير، معتبراً الواقع الموجود صعب والهدف المنشود هو مزيد

من العمل على الأرض، مشيراً إلى بذل الجهود على قاعدة “كتف بكتف ويد بيد لتحسين الخدمة وتقديم الأفضل”، مطالباً بتنفيذ وعد لرئيس الوزراء والمتمثل بتنظيم جلسة لمجلس الوزراء في مدينة يطا، بالإضافة إلى عقد ورشة عمل للنظر على احتياجات مدينة يطا عن قرب.

من جانبه بين الدكتور زيارة خطط عمل الوزارة وأولوياتها في تنفيذ مشاريع حيوية ومهمة في مدينة يطا لاسيما عدة شوارع مهمة لحل أزمة ومشاكل السير وتوفير طرق مناسبة ومريحة للمواطنين، مستعرضاً العديد من آليات العمل وذلك من أجل التطوير خاصةً خلال تنفيذ المشاريع، مؤكداً دعمه لمشاريع البلدية المستقبلية.

وأكد زيارة أن الحكومة الفلسطينية ستنجح في حال التعاون المشترك بين الجميع كلٌ في موقعه، وأشار إلى أن الوزارة تسعى للمحافظة على توفير الإمكانيات اللازمة لتنفيذ خطط تنموية في مختلف أنحاء الوطن رغم الظروف الصعبة التي تعيشها الحكومة الفلسطينية منذ استلامها زمام الأمور، وذلك من أجل دعم صمود المواطنين، موضحاً أنه تم إدراج الشوارع المذكورة ضمن خطة الوزارة.

واصطحب ردايدة الوزير والحضور في جولة ميدانية شملت شارع يطا – بيت عمرة، وشارع يطا – السهل – خلة الميه، والشارع الرئيسي.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.